الخميس، 20 نوفمبر، 2008



مكتبة الملك عبد العزيز

تعد مكتبة الملك عبد العزيز بالمدينـة المنـورة من أكبر المكتبات التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، وهي من المكتبات الإسلاميـة المهمـة ذات السمة الخاصة التي جمعت بين خصائص المكتـبة العامة ومركز المخطوطات ومركز البحث العلمـي، فهي بحق مركز إسـلامي علمي إعلامي كبـير ومفخرة من مفاخر بلادنا الغاليـة في ظل قيادة خـادم الحرمـين الشريفـين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود حفظـه الله راعي العلم والعلمـاء فجـزاه الله خيراً .


وتحظى المكـتبة باهتمام خاص من صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ماجد أمير منطقة المدينة المنورة وتجد المكتبـة عنايـة غير محدودة من معالي وزير الشـؤون الإسلاميـة والأوقـاف والدعوة والإرشاد الشيـخ / صالح بن عبد العزيز بن محمد آل الشيخ للنهوض بها إلى أرقـى درجـات الخدمـة المكتبـية الحديثـة ويأتي ضمن اهتمامه بهـذه المكتبـة وحرصه على تهيـئة المناخ العلمي للباحثـين زياراتـه المتكررة لها ومتابعته لشـؤون تطويـرها إلى المستوى الأفضل ودعمه لها وتوجيهـه الكريم بتـزويدها بالإصدارات الجديـدة مما كان له أبلغ الأثر في نفـوس الباحثـين من أبناء طيبـة الطيـبة وغيرهـا من مـدن مملكـتنا الغاليـة .


التـأسيـس :
أسسـت المكتـبة في 3/1/1393هـ الموافق 7/2/1973م حيث وضع الملك فيصل بن عبد العزيز آل سعـود ( يرحمـه الله ) حجر أساسها وأفتتـحها خادم الحرمين الشريفين الملك فهـد بن عبد العزيز آل سعود ( يرحمة الله ) في يوم الثلاثاء 16/1/1403هـ الموافق 2/11/1982م .

المـوقـع :
تطل المكتبة على ساحـة المسجـد النبوي الشريف من الجهـة الغربـية .


المبنـــى :
تتـكون المكتبة من قبو وطابـق أرضي وأربعـة طوابق متـكررة تشتـمل على مكتبة المصحف الشـريف والجناح المخصص لمكتبـة الشيخ عارف حكمت وقاعة المخطوطات وقاعة لعرض الجديد من المطبـوعات وخلوات للبحث ، وقاعة اطـلاع مفتوحة للمجموعات العامة ، وقـاعة للمجموعات الخاصة المكونـة من المكتبات الموقوفة، ومكتـبة الأطفال ، ومكتبـة النساء ، وقاعـة المحاضرات العامـة .

الأقســام :
أولاً : مكتبة المصحف الشريف :-
تحتـضن هذه المكتبة عدداً كـبيراً من مخطوطـات القرآن الكـريم بلغ عددها 1878 مصحفاً و84 ربعة قرآنية تعكس مدى اهتمام العلماء المسلمين بكتاب ربهم و عنايتهم به حفظاً ودراسة وكتابـة وتفسيراً وترجمة وخطا وزخرفة، مما يعد ثروة ثمينة لدراسة الخطوط وتطورها عبر العصور الإسلامية .
ويعـود تاريخ أقدم مصحف مخطوط بالمكتبة إلى عام 488هـ وهو بخـط علي بن محمد البطليوسي وقد كتب على رق الغـزال، ويتلـوه مصحف كتب عام 549هـ وهو بخط أبي سعد محمد إسماعيل بن محمد، وأهدي عام 1253هـ .
ومن مخطـوطات المصاحف المتميزة بالمكتبة مصحف مخطوط بخط غلام محي الـدين سنة 1240 هـ مقاسه (5ر142 × 80سم ووزنه 154 كيـلو جرام ) . وتحفظ المصاحف داخل خزانات خاصة بها مصنوعة من الخشب .
ثانياً : المخطوطات :-
تضم المكتبة ( 15.722 ) خمسة عشر ألف وسبعمائة واثنان وعشرون مخطوط أصلي وتوليها عناية خاصة من حيث الاقتناء والتنظيم والصيانة والتجليد .
ثالثاً : الكتب النـادرة :-
تضم المكتبة ضمن مجموعاتها الخاصة عدداً من الكتب النادرة خصص لها قاعة مستقلة، يبلغ مجموعها (25000) خمسة وعشرون ألف كتاب .
رابعاً : المطبوعات الحـديثـة :-
وتبلغ ( 000ر70) سبعين ألف كتاب، خصص لها قاعة مفتوحة غطت مساحة الطابق الثـاني كاملاً وتم تنظيمها وترتيبها وتـصنيفها وفهرستـها وغطت مجموعاتها مـعظم جوانب المعـرفة .
خامساً : الرسائل الجامعية :-
نظراً لأهمـية هذا القطاع من أوعيـة المعرفة الأكاديمية المحكمـة، فقـد أفردت لها المكتبـة قـاعة خاصة وتبذل الجهـود لاستقـطاب أكـبر عدد ممكن من تلك الرسائل وفهارسها . و تقتني المكتبة نسخة من القرص المدمج الخاص بقاعدة الرسائل الجامعية التذي اخرجه مركز الملك فيصل للبحوث و الدراسات الإسلامية .
سادساً : الدوريات العلمية :-
نظراً لأهمية الدوريات وما تمثله من قيمة علمية؛ حيث أنها من أهم أوعية المعلومات لملاحقتها للجديد في الإنتاج الفكري، فقد أولتها المكتبة اهتماما خاصاً يمثل في إقتناء عدد كبير منها في مختلف حقول المعرفة .
سابعاً : المكتبات الموقوفة :-
تضم مكتبة الملك عبد العزيز أربعاً وثلاثين مجموعة موقوفة تمثل مكتبة المصحف الشريـف ومكتبة الشيـخ عارف حكمت، ومكتبة المحمودية ، ومكتبة المدينة المنورة العامة ، ومكتبات مدارس : الإحسانية ، والساقزلي ، والشفاء ، والعرفانية ، والقازانية ، وكيلي ناظري ، إضافة إلى مكتبات : رباط الجبرت ، ورباط سيدنا عثمان رضي الله عنه، ورباط قرة باش ، ورباط بشير آغا ، ومكتبات لبعض علماء المدينة المنورة أمثال الشيخ محمد إبراهيم الختني، والشيخ عبد القادر شلبي، والشيخ عبد الرحمن الصافي ، والشيخ عمر حمدان ، والشيخ محمد نور كتبي ، ومعالي السيد حسن كتبي، والشيخ محمد الخضر الشنقيطي ، والشيخ عبد الرحمن الخيال، والشيخ عبد القادر الجزائري، و الشيخ عمار الأزعر الهلا لي، الشريف عبد العزيز محمد المراكشي، والسيد عباس أحمد صقر الحسيني، الدكتور محمد أحمد الرويثي، الشيخ محمد على المويلحي، الشيخ سالم أسعد نعمان.
ثامناً : خدمات المستفيدين:-
نظراً للتجهيزات الأساسية التي تم إدخالها بالمكتبة مؤخراً ومن أهمها تأمين نظام الفهرسة والتصنيف الآلي( يونيكورن ) وإدخال الكثير من أوعية المعلومات في الحاسب الآلي وفتح المكتبة على فترتين صباحية ومسائية فقد ازداد إقبال جمهور الباحثين والمستفيدين على المكتبة لتقديمها لخدمات المعلومات على النحو الآتي:-
1- خدمات من داخل المكتبة : ( مرجعية ، إرشادية ، إعارة داخلية ، تصوير).
2- خدمات من خارج المكتبة
- الوحدات الطرفية :- ارتبطت المكتبة بوحدة طرفية مع مكتبةالملك فهد الوطنية بالرياض لتوفير المعلومات للباحثين بأيسر الطرق وسيتم التوسع في هذا الجانب بحسب الإمكانات المتاحة لتشمل مراكز بحوث أخرى لتعم الفائدة بذلك.
- الـبريـد :- حيث تتم خدمة الباحثين عن طريق تزويدهم بالمصورات للمواد المطلوبة وإرسالها على عناوينهم الخاصة
- الهـاتـف :- عن طريق استقبال الاستفسارات البحثية من قِـبَل المستفيدين والرد عليها هاتفياً
- الانترنت :- قريباً إن شاء الله وبعد استكمال إدخال جميع أوعية المعلومات في الحاسب سوف تتاح فهارس المكتبة عن الانترنت .
3- المكتبـة النسـائيــة :- خصص لها جناح خاص في الدور الأرضي من المكتبة من الجهة الجنوبية، تم تجهيزه بالأثاث والرفوف والكتب المطبوعة وجميع فهارس مخطوطات المكتبة وأجهزة الحاسب الآلي ويتولى العمل بهذه المكتبة نخبة من الموظفات المؤهلات تأهيلاً مكتبياً لتقديم الخدمات الإرشادية والبحثية اللازمة للباحثات، وذلك في الفترة المسائية من كل يوم من الساعة الرابعة عصراً حتى الساعة العاشرة .
4-مكتبة الطفـل :- عبارة عن قاعة تم تزويدها بمجموعة من الكتيبات والقصص الإسلامية التي تتناسب مع ذوق الأطفال وميولهم وتم تجهيزها بالحاسوب التعليمي الذي يلائم الأطفال من مختلف الأعمار .
تـاسعـاً : الخدمات المساندة :
وتشمل التصوير والتجليد .
عاشـراً : الأنشطة الثقافية والعلمية :
لا تقتصر اهتمامات المكتبة وإنجازاتها على تنمية موارد المعلومات الوثائقية من مخطوطات وكتب ودوريات ورسائل علمية ومصغرات فيلمية فحسب ، بل تمتد لتشمل الفعاليات الثقافية والعلمية المختلفة مثل عقد الندوات والمحاضرات والمشاركة في المعارض الثقافية واستقبال الزائرين وقد حظيت المكتبة بزيارة عدد من الشخصيات والوفود الرسمية والعلمية وطلاب الجامعات والمدارس من داخل المملكة وخارجها وتمت مناقشة عدد من الرسائل العلمية في قاعة المحاضرات التابعة لهذه المكتبة ) .
صور للمكتبة

للمزيد من المعلومات يمكنك زيارة موقع المكتبة
http://msi.gov.sa/sections.php?sid=2

ليست هناك تعليقات: